الاثنين، 23 أبريل 2018

السعودية ترفع شعار "قادمون يابغداد" ولكن بالنسخة البرلمانية وليست الداعشية هذه المرة !





حذر النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود، من محاولات السعودية إعادة إحياء مشروع قادمون يا بغداد عبر الانتخابات النيابية المقبلة.

وقال الصيهود في تصريح تابعته "السديم" إن "السياسة السعودية الجديدة في العراق قائمة على تغيير المعادلة السياسية خلال المرحلة المقبلة"، مبينا أن "الرياض دعمت سياسيين دواعش كانوا يطبلون للتنظيم ويصفون بالمقاومين والثوار".

وأضاف الصيهود، أن "المشروع السعودي سيكون امتدادا لمشروع (قادمون يا بغداد) الذي اسهم في ادخال داعش الى المحافظات الغربية والشمالية"، داعيا إلى ضرورة "الحذر من هذا المشروع التآمري الجديد".

وكان الفريق المتقاعد وفيق السامرائي مستشار رئيس الجمهورية الراحل جلال الطالباني كشف عن ترشح أكثر من 20 شخصية داعشية للانتخابات النيابية، مؤكدا ان اولئك المرشحين يحظون بدعم وتمويل سعودي كبير.