الأربعاء، 25 أبريل 2018

الملا يرحب بانباء الافراج عن رموز في نظام صدام: حررونا من الاحتلال الايراني!




رحب القيادي في ائتلاف الوطنية حيدر الملا، امس الثلاثاء، بالأنباء التي تحدثت عن قرب إطلاق سراح بعض مسؤولي نظام صدام حسين البارزين "بضغوط أميركية"، فيما انتقد ابقاءهم في السجون، وإبقاء الضباط الدمج "'طلقاء".
وقال الملا لـ"السديم" ، إن "هذه الانباء مرحب بها، لان طي صفحة الماضي، هي واحدة من مستلزمات بناء المستقبل"، داعيا الى "انهاء هذا الملف وتوسيعه ليشمل جميع الأبرياء القابعين في السجون".
وأضاف الملا، ان "هناك قيادات عسكرية في السجون، لاذنب لها سوى خدمة العراق، مثل وزير الدفاع في النظام السابق سلطان هاشم، والفريق اول الركن حسين رشيد، وغيرهم من ضباط الجيش العراقي السابق الذين خدموا العراق وحرروا ارضه من الاحتلال الإيراني طيلة السنوات الثمان ودافعوا عن البلد في حربي الخليج الأولى والثانية، وفي المقابل فأن الضباط الدمج الذين سلموا الأراضي لداعش وتسببوا بخسائر في الأرواح والأموال، مطلقي السراح ويكرمون"، عادا ان "هذا الامر يخلو من الانصاف والعدالة".
وكان محمود الحسن، أحد القضاة الذين شاركوا في محاكمة صدام حسين وبعض اعوانه، النائب المقرب من رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، والمرشح ضمن ائتلافه، قد نفى، في وقت سابق من اليوم الثلاثاء، "بشدة" تلك الانباء.