الثلاثاء، 10 أبريل 2018

الميزان يعتبر (ساحات الاعتصام) الحقيقة الرابعة بعد الله والنبوة والخلافة، والطرفي يسخر منه !





سخر رئيس كتلة الحكمة النيابية حبيب الطرفي، الاثنين، من السياسي المؤيد لمنصات الاعتصام ناجح الميزان والاعتصامات والتي وصفها بـ”الحقيقة الرابعة بعد الله والنبوة والخلافة “فيما طالب برقم الاية التي نزلت بحق ساحات الاعتصام في القرآن الكريم!.

وقال الطرفي ، إن “بعض الكتل السنية تسعى من خلال حملاتها الانتخابية العزف على وتر الطائفية للوصول إلى مناصب الدولة خلال الانتخابات المقبلة”، لافتاً إلى إن “ناجح الميزان يحاول إثارة الفتنة الطائفية بدعم من أجندات خارجية والتي ساهمت في وقت سابق تأجيج الاوضاع داخل منصات الاعتصام التي دمرت المناطق السنية وأدخلت داعش إليها”.

وأضاف إن “اتهام الميزان لقوات الحشد الشعبي بخطف المدنين في المناطق السنية تقف خلفها أجندات خارجية وخليجية تحاول زعزعة وحدة البلاد واعادته إلى المربع الأول” ، مبينا إن “الحشد الشعبي أعطى أسمى درجات التضحية في حربه مع داعش الإرهابي، فضلا عن حفظه للأرض والعرض”.

وكان السياسي السني المؤيد لمنصات الاعتصام ناجح الميزان قد اساء و خلال استضافته في مقابلة تلفزيونية الى مقاتلي الحشد الشعبي وتوجيه الاتهامات جزافاً والتي تأتي ضمن اجندة دولية معدة مسبقا للتسقيط السياسي والانتخابي ، فيما وصف منصات الاعتصام بالحقيقة الرابعة بعد الله والنبوة والخلافة.