الأربعاء، 18 أبريل 2018

الداخلية تهدد "المعتدين" على صور المرشحين للانتخابات بالحبس والغرامة



هددت وزارة الداخلية، اليوم الثلاثاء، "المعتدين" على صور المرشحين لانتخابات مجلس النواب العراقي 2018، بالحبس والغرامة.

وقالت الداخلية في بيان تابعته "السديم"، انه "في اطار المسؤولية التنفيذية للوزارة، وحرصها الأكيد على الصالح العام وضمان اجراء العملية الانتخابية في البلاد بكل شفافية ومهنية قدر تعلق الامر بعمل الوزارة، وبناءً على ما جاء في المادة (35) - اولاً- من قانون انتخابات مجلس النواب العراقي رقم (45) لسنة 2013، والتي تضمنت: (يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن شهر ولا تزيد على سنة او بغرامة لا تقل عن‎ (1000000) مليون دينار ولا تزيد على ‎(5000000) خمسة ملايين دينار او بكلتا العقوبتين كل من: (تعمد الاعتداء على صور المرشحين او برامجهم المنشورة في الاماكن العامة المخصصة لها لحساب آخر او جهة معينة بقصد الإضرار بهذا المرشح او التأثير على سير العملية الانتخابية)".

ولفت بيان الداخلية، الى انه "إشارة الى ما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي من مقاطع مصورة لقيام اشخاص مجهولين بتمزيق صور المرشحين لانتخابات مجلس النواب العراقي، اوالاساءة اليهم بطرق غير حضارية وبعيدة عن الذوق والآداب العامة والاعتداء على الدعاية الانتخابية لحملاتهم، والتي أقرها القانون ومفوضية الانتخابات، وذلك بصورة تسيء لهؤلاء المرشحين وتضر الصالح العام، فإن وزارة الداخلية تحذر هؤلاء المسيئين بأنها وبحكم الوظيفة الدستورية ستطبق القانون النافذ المشار اليه بكل صرامة بحق كل من يخالف القوانين والتعليمات ويعمل على الاساءة وتقدمه للعدالة لينال جزاءه العادل".

وتترقب البلاد موعد الانتخابات البرلمانية الذي بدأ العد التنازلي له، والمقرر في الثاني عشر من ايار المقبل، فيما لا يزال المشهد العراقي الشعبي منقسما بين داع الى مشاركة فاعلة فيها لضمان مستقبل أفضل بعد 14 عاما من "الفشل" بحسبهم، وبين مؤيد لمقاطعتها والترويج لذلك للفت نظر المجتمع الدولي الى الخروقات التي تنطوي عليها العملية الانتخابية، ومن بينها "فساد" مفوضية الانتخابات، وهو ما يحول دون أي تغيير ممكن.