الاثنين، 9 أبريل 2018

المفوضية تصدر لائحة شروط معززة بعقوبات صارمة لتنظيم الدعاية الانتخابية وتتوعد "مثيري الفتنة" باجراءات مشددة






حددت المفوضية العليا المستقبلة للانتخابات، الطرق المسموح بها في الدعاية الانتخابية واماكن انتشارها، فيما توعدت المرشحين من مثيري الفتنة الطائفية بعقوبات ضمن لائحة شروط خاصة.

ونقلت صحيفة "الصباح" شبه الرسمية 
 تابعته "السديم" عن عضو مجلس المفوضين سعيد كاكائي، قوله: أنه "يجب على الكيانات السياسية والائتلافات والمرشحين التأكد من أن تكون حملاتهم الانتخابية في أي موقع ضمن الشروط المنصوص عليها، إذ يمنع ممارسة الدعاية ولصق الاعلانات الانتخابية للكيانات السياسية للمرشحين لمسافة تقل عن 100 متر عن أماكن مراكز الاقتراع أو الابنية التابعة للمفوضية واستغلال أو استخدام أي وسيلة للدعاية الانتخابية الخاصة بالمفوضية من قبل الكيانات السياسية والائتلافات او المرشحين لأغراض الدعاية الانتخابية الخاصة بهم".

وتابع: "يمنع استخدام المواد اللاصقة او الكتابة على الجدران في الدعاية الانتخابية واستغلال ابنية الوزارات ومؤسسات الدولة المختلفة واماكن العبادة والرموز الدينية لأي دعاية أو انشطة انتخابية للكيانات السياسية والمرشحين، كما يحظر استعمال شعار الدولة الرسمي في الاجتماعات والاعلانات والنشرات الانتخابية وفي الكتابات والرسوم التي تستخدم في الحملة الانتخابية".

ولفت كاكائي، إلى أنه "لايجوز لموظفي دوائر الدولة والسلطات المحلية استغلال نفوذهم الوظيفي أو موارد الدولة ووسائلها وأجهزتها لصالح أنفسهم أو أي مرشح بما في ذلك أجهزتها الامنية والعسكرية بالدعاية الانتخابية أو التأثير في الناخبين، كما يحظر الانفاق على الدعاية الانتخابية من المال العام أو من موازنة الوزارات أو من أموال الوقف أو من أموال الدعم الخارجي وممارسة أي شكل من أشكال الضغط او الاكراه أو منح مكاسب مادية ومعنوية او الوعد بها بقصد التأثير في نتائج الانتخابات أو إصدار بيانات مزيفة أو استخدام أسلوب التشهير ضد مرشح أو كيان سياسي مشارك في العملية الانتخابية أو ضد المفوضية".

ونبّه عضو مجلس المفوضين، الى أن "المفوضية منعت كل كيان سياسي أو ائتلاف مشارك في الانتخابات أن يضمّن حملاته الانتخابية أفكارا تدعو الى إثارة النعرات الطائفية أو القومية أو الدينية أو القبلية أو الاقليمية بين المواطنين أو تقديم هدايا أو تبرعات أو أية منافع اخرى أو يعد بتقديمها خلال الحملة الانتخابية بقصد التأثير في الناخبين، أو ممارسة العنف أو الكراهية أو التخويف بقصد التأثير في النتائج، والالتزام بعدم الاعتداء أو التعرض لأي دعاية انتخابية أخرى تخص الكيانات السياسية أو الائتلافات أو المرشحين"، مضيفا "كما لايجوز وضع اعلانات أو توزيع برامج عمل أو منشورات أو بطاقات باسم مرشح غير مسجل في قوائم المرشحين المصادق عليها من قبل المفوضية أو استخدام دور العبادة في الدعاية الانتخابية لكيان أو ائتلاف أو مرشح ويسمح باستخدامها في حث الناخبين على المشاركة في الانتخابات والترويج للعملية الانتخابية".

وألمح كاكائي، إلى أن "لجاناً مشكّلة في المكتب الوطني والمكاتب الانتخابية في بغداد والمحافظات بالتنسيق مع المديريات والدوائر البلدية ستتولى رصد المخالفات الخاصة بالحملات الانتخابية، إذ أن للمفوضية فرض الغرامة أو حرمان مرشحي الكيان من الترشح للدورة النتخابية بحق من يخالف تلك القواعد والسلوك من الكيانات السياسية الموقعة من قبلهم"، منوها الى"اتخاذ الاجراءات القانونية الكفيلة بتطبيق العقوبات المنصوص عليها في القانون الانتخابي، وتبلغ الكيانات السياسية المخالفة للحملات الانتخابية برفع المخالفة خلال مدة (3) أيام من تاريخ تبليغها، وفي حالة عدم امتثالها لذلك سيتم تغريمها ونشر أسمائها في وسائل الاعلام".

ونبه عضو المفوضية، "الكيانات السياسية الى ضرورة إزالة مفردات الدعاية الانتخابية كافة خلال (30) يوما ًمن اليوم التالي ليوم الاقتراع وبعكسه سيتم تحميلها كلفة إزالة هذه المخالفات التي يتم تحديدها من قبل مديريات ودوائر البلدية ولا يتم إعادة التأمينات للكيانات السياسية الفائزة الا بعد تسديد مبلغ ازالة المخالفات للبلدية، أما إذا كانت التأمينات لاتكفي لتسديد هذا المبلغ، أو انها كانت من الكيانات غير الفائزة، فعليها تسديد المبلغ خلال مدة (10) أيام وجلب ما يؤيد ذلك، وبعكسه سيتم اتخاذ الاجراءات القانونية بحقها".