السبت، 21 أبريل 2018

ماذا حصل للسياسي " الدليمي" المتهم بالإرهاب بعد ان توسل بالامام الكاظم ؟





قال القيادي في تحالف القوى العراقية عضو مجلس محافظة بغداد السابق ليث الدليمي الذي اعتقل بتهمة الارهاب عام 2012 قبل الحكم ببراءته بعدها بخمسة اعوام قال انه توسل بالامام الكاظم خلال وجوده في السجن لاثبات براءته من التهم التي سجلت ضده ما جعله على يقين حسب تعبيره بأنه سينال البراءة.

واوضح الدليمي في مقابلة متلفزة تابعته "السديم" انه "صادف خلال نقله من السجن لأحد مؤتمرات التي نظمتها وزارة الداخلية والذي شهد عرضه مع عدد من المتهمين صادف رفع الاذان من مرقد الامام الكاظم ما دفعه لمناجاة الله بـ "جاه" الامام الكاظم ان يبرأه من التهم الموجهة ضده".

واضاف ان "السجانين الذي نقلوه تعاطفوا معه وهو شعر حينها بأن رعاية الله حلت عليه وستتجه الامور بتبرأته من التهم".

وكانت المحكمة الجنائية العراقية العليا قد افرجت عن الدليمي بعد تبرئته من التهم الموجهة اليه بتاريخ الخميس (30 آذار 2017) .

وعرضت وزارة الداخلية، في أيار 2012، خلال مؤتمر صحفي، شريط تسجيل لاعترافات عضو مجلس محافظة بغداد ليث الدليمي بشأن انتمائه إلى تنظيم القاعدة ومسؤوليته عن عدد من العمليات المسلحة، أبرزها استهداف رئيس مجلس المحافظة كامل الزيدي بتفجير سيارة مفخخة وسط بغداد.

وشهدت قاعة المؤتمر التي عرضت خلاله الداخلية شريط تسجيل اعترافات الدليمي، اعتراض الأخير وادعاءه بأن الاعترافات انتزعت منه بالإكراه، داعيا إلى حمايته من المحقق (العميد) وتصاعد صراخه داخل القاعة، وخلال رفع يديه المكبلتين وإنزالهن انكسر القيد قبل أن تتم السيطرة عليه وعلى مفتي التنظيم الذي كان من ضمن المعروضة اعترافاتهم وإعادتهما إلى مكانهما ثانية.