السبت، 14 أبريل 2018

تيار النسوان : التنافس الانتخابي لن يكون شريفاً او نزيها لهذين السبيين





شكك الناطق الرسمي باسم تيار الحكمة، محمد جميل المياحي،في أن «يكون التنافس في الانتخابات البرلمانية المقبلة شريفاً ونزيهاً، في ظل تدفق المال السياسي والجيوش الإلكترونية».

ونقلت صحيفة الشرق الاوسط عن المياحي قوله: «إننا في تيار الحكمة سنقدم خلال الحملة شيئاً مختلفاً ومميزاً يعبر عن مضمون ما نؤمن به، بعيداً عن الأساليب التي يحاول البعض استغلالها للتنافس، لأننا واثقون من أنفسنا وجمهورنا».

وانطلقت اليوم الحملة الانتخابية لأكثر من 7 آلاف مرشح، يتنافسون على 329 مقعداً برلمانياً ضمن 88 تحالفاً وائتلافاً وقائمة انتخابية للمشاركة بانتخابات 12 ايار 2018.

وكان رئيس البرلمان العراقي، الدكتور سليم الجبوري، دعا العراقيين، ناخبين ومرشحين، إلى تحمل مسؤولياتهم وهم يخوضون السباق الانتخابي الرابع في مرحلة ما بعد سقوط النظام السابق عام 2003.

وقال الجبوري، في كلمة وجهها للشعب، إن العراقيين يواجهون اليوم «امتحاناً جديداً وتحدياً كبيراً‏ ليس ‏بأقل ضرورة وأهمية من المراحل والتحديات السابقة، ألا وهو رهان الديمقراطية باختياركم لبرلمانكم الجديد وحكومتكم لأربع سنوات أخرى».

وعد الجبوري التوجه إلى صناديق الاقتراع بمثابة فرصة تاريخية لتحمل المسؤولية، واستكمال كل مراحل العمل السياسي والأمني والاقتصادي، داعياً إلى عدم «إضاعة هذه الفرصة من أيديكم من خلال الإحجام عن الذهاب إلى الانتخابات، ‏وتحمل المسؤولية الوطنية كاملة في المشاركة بهذه الممارسة التي من شأنها أن تنعكس في المرحلة المقبلة على حياتكم اليومية، في الأمن والخدمات والصحة والعمل والاقتصاد، وفي كل مفاصل الحياة، ‏وقد يتحول هذا الحق الدستوري إلى واجب تتطلبه المرحلة وتفرضه الحاجة من أجل تكليف من يستطيع أداء هذه المهمة على أكمل وجه من أبنائكم الذين عرفتموهم بأمانتهم وصدقهم وإخلاصهم وحبهم لوطنهم وخدمتهم لأهلهم وشعبهم».