السبت، 14 أبريل 2018

بالوثيقة، بسبب خروقاته، وعدم التزامه، الداخلية تشكل مجلساً تحقيقياً مع قائد الشرطة الاتحادية الفريق جودت






أفاد مصدر مطلع، بتشكيل مجلس تحقيقي بحق الفريق "رائد شاكر جودت"، قائد قوات الشرطة الاتحادية.وقال المصدر إن وزارة الداخلية "شكلت مجلساً تحقيقياً مشتركاً بحق قائد الشرطة الاتحادية الف ريق رائد شاكر لتجاوزه سلسلة المراجع وقيامه بمخاطبة رئيس الوزراء مباشرة متجاهلاً الوزارة".ومن جهة اخرى فقد صرح احد المطلعين على سيرة الفريق جودت المهنية، ان عدم الإلتزام باتت صفة تلازم الفريق جودت منذ ان كان يعمل في جهاز المخابرات العراقية، حيث تسبب بالكثير من المشاكل الناتجة عن تسيبه وسلوكه المهني الفوضوي، ما جعل رئيس الوزراء يوافق على تقارير ومطالعات مسؤولي الجهاز ويأمر بإخراجه من الجهاز المذكور، ريثدر قراراً بنقله الى الشرطة الإتحادية.

وفي منصبه الجديد مارس جودة نفس الفوضى والتسيب السابقين، مستغلاً تضحيات ابطال الشرطة الاتحادية وما تحقق من انتصارات باهرة على ايديهم الكريمة، كما استغل تعاطف الدكتور العبادي مع هذا الفصيل المقاتل من فصائل وزارة الداخلية، وما حصل عليه من صلاحيات هامة بسبب متطلبات طبيعة المعركة مع عصابات داعش، منح بعضها له الدكتور العبادي، والبعض الاخر وزير الداخلية قاسم الأعرجي، فزاد في غرور الرجل، ووسع من دائرة تخيلاته، وقد زاد على ذلك قرب شقيقته " ندى شاكر جودت " من رئيس الوزراء، وترشحها ضمن قائمة تحالف النصر الذي يتزعمه رئيس الوزراء حيدر العبادي.

واختتم حديثه بالقول ان جودت تمادى في تسيبه، وعدم التزامه، حتى ان مطالبات عديدة، وشكاوى متعددة من قبل فاعليات رسمية متعددة رفعت الى الرئيس العبادي، ووزير الداخلية الأعرجي مطالبة بوضع حد لتصرفات (ومفاسد) الفريق جودت. ويبدو ان الكيل قد طفح ولم يعد في قوس الصبر منزع، حتى صدر القرار الوزاري بتشكيل هذا المجلس التحقيقي بحق الفريق رائد شاكر جودت.