الأربعاء، 11 أبريل 2018

مكتب العبادي يعلن وضع القوات الأمنية بحالة تأهب على الحدود مع سوريا





قال "سعد الحديثي"، المتحدث باسم رئيس مجلس الوزراء "حيدر العبادي"، امس الأربعاء، إن القوات الأمنية وضعت في حالة تأهب على حدودها الشمالية، للتصدي لأي "اعتداء إرهابي" قد ينطلق من الأراضي السورية.

ونقلت وكالة "الأناضول" التركية، عن الحديثي قوله تابعته "السديم"  إن الحكومة "تحرص على أن لا ينعكس التصعيد الأخير في سوريا على الوضع العراقي، وعلى وضع المنطقة بشكل عام، وأن لا يشكل التصعيد تهديدا للبلاد".

وأضاف، أن "القوات العراقية تسيطر بشكل كامل على الشريط الحدودي مع سوريا، وهي في حالة تأهب للتصدي لأي أعمال إرهابية من المناطق السورية الخاضعة لسيطرة داعش".

وتابع الحديثي، أن "العراق أبلغ المعنيين في سوريا ضرورة القيام بعمل لإنهاء تواجد تنظيم داعش قرب الحدود".

وأشار إلى أن "العراق سيقوم بما يؤمن التصدي لأي مخاطر إرهابية".

وتزايد التوتر بين القوى الكبرى في سوريا على خلفية هجوم كيميائي يُعتقد بأن النظام السوري شنه على دوما، آخر منطقة تخضع للمعارضة في الغوطة الشرقية بريف دمشق، الأمر الذي أدى لمقتل 78 مدنيا.

وأثار الهجوم غضب الولايات المتحدة التي تستعد، فيما يبدو، لشن هجوم صاروخي على أهداف للنظام السوري، في وقت قد تتدخل روسيا لإسقاط الصواريخ الأمريكية، حسب تهديدات الطرفين.

ويتخذ العراق موقف الحياد في الأزمة السورية، رغم أن بغداد واحدة من عواصم قليلة لا تزال تحتفظ بعلاقات مع النظام السوري.