الاثنين، 14 مايو 2018

سائرون تكشف عن "سر" فوزها الكبير في الانتخابات





كشفت تحالف "سائرون" المدعوم من قبل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الاثنين، عن "السر" الذي يقف وراء تحقيقها المرتبة الاولى في الانتخابات.

ونقلت صحيفة "الشرق الاوسط" عن الناطق الرسمي باسم التحالف، قحطان الجبوري، قوله إن "الذي تحقق لم يكن مفاجئاً لنا إلى حد كبير لأسباب كثيرة، من أهمها أن كتلة (سائرون) هي الكتلة التي حاربت بقوة الفساد وهي القائمة الوحيدة التي تدعو إلى التغيير والإصلاح ضمن منهج واضح بالإضافة إلى إنها تكاد تكون القائمة الوحيدة التي جاءت بأشخاص جدد".

وأضاف الجبوري أن "قائمة (سائرون) هي الوحيدة التي ضمت كل مكونات الشعب العراقي وأطيافه وهو أمر بالغ الأهمية على صعيد ما مثلته من تنوع انعكس بالضرورة على جمهورها». ولفت الجبوري إلى أن «التيار المدني الذي انضم إلى القائمة، بما فيه من تنوع بين أحزاب وقوى، أسهم إلى حد كبير في رفع رصيد جمهور القائمة".

وأعلنت مفوضية الانتخابات، مساء امس الاثنين، نتائج الانتخابات الجزئية في تسع محافظات من بينها العاصمة بغداد.

وذكرت المفوضية خلال مؤتمر صحافي عقد في بغداد، تابعته بغداد اليوم، إن "تحالف سائرون حل أولا في بغداد بأكثر من 413 الف صوت"، مبينة أن "قائمة الفتح جاءت ثانيا بعدد اصوات 233 الف".

وأضافت المفوضية، أن "ائتلاف دولة القانون حل ثالثا بعدد اصوات تجاوز 211 الف صوت، فيما حل ائتلاف الوطنية رابعا بنسبة اصوات 204 الف صوت، وائتلاف النصر خامسا بعدد اصوات تجاوز 194 الف صوت".

في البصرة جاءت قائمة الفتح أولا، ثم سائرون والنصر، دولة القانون، الحكمة بحسب المفوضية، فيما حلت قائمة سائرون اولا في ذي قار تبعتها الفتح ثم النصر ثم دولة القانون.

المفوضية اشارت الى أن قائمة سائرون تصدرت كذلك في المثنى تبعتها الفتح والحكمة ثم النصر واخيرا دولة القانون، في حين فازت قائمة الفتح في كربلاء تبعتها سائرون والنصر ثم دولة القانون والحكمة.

في النجف وبحسب مفوضية الانتخابات، حلت سائرون اولا ثم بعدها الفتح والنصر والحكمة واخيرا دولة القانون، أما في بابل فقد حلت الفتح أولا وبعدها سائرون والنصر والحكمة ودولة القانون ثم الكفاءات للتغيير وأخيرا حركة ارادة.

المفوضية كشفت عن تصدر قائمة سائرون في واسط تبعتها الفتح ثم الحكمة ودولة القانون وأخيرا كفاءات للتغيير، فيما تصدر قائمة الانبار هويتنا نتائج الانتخابات في الانبار من بعدها الوطنية وتحالف القرار وعابرون ثم النصر وسائرون وأخيرا حل مجلس انقاذ الانبار.