الثلاثاء، 19 فبراير 2019

العبادي : كنت احتاج لولاية ثانية حتى استطيع من القضاء على الفساد




رد رئيس الوزراء السابق "حيدر العبادي" اليوم الثلاثاء، على اتهامه بالتقاعس في مكافحة الفساد اثناء ادارته الحكومة.


وقال "العبادي" في مقابلة أجرته مع وكالة "الاناضول" واطلعت عليها "السديم" إن "ادارته أحالت ثمانية وزراء وعشرات الوكلاء ومئات من ذوي الدرجات الخاصة (من حكومته وحكومات سابقة) إلى القضاء، وسنت العديد من القوانين وأجرت إصلاحات هيكلية لمحاربة الفساد.


فيما أكد "العبادي" أنه لم ينجح في هذه المهمة تماما، معللا ذلك بأن الفساد منظومة سياسية إدارية ثقافية تحتاج إلى تفكيك متزامن ومترابط وشامل.


وأوضح "العبادي" لقد كانت خطتي للفترة الرئاسية الثانية تركز على تفكيك شامل لهذه المنظومة، ما يتطلب وقتا وإرادة وقوة.


وتابع "العبادي" الجميع يعلم حزم الإصلاحات التي أطلقناها في يوليو/تموز 2015 والتي خفضنا من خلالها 50% من رواتب الرئاسات (الدولة والحكومة والبرلمان) و40% من رواتب الوكلاء والمستشارين، و30% من رواتب موظفي الرئاسات، إضافة إلى إلغاء مناصب نواب الرئيس ورئيس الوزراء وغيرها من الإجراءات".


ولفت "العبادي" الى أن عام 2016 شهد تخفيض رواتب أعضاء مجلس النواب (البرلمان) بواقع النصف، وتقليل حجم الحمايات الأمنية الخاصة "تحقيقا للعدالة والتكافل الاجتماعي.


وأضاف: "علي القول هنا إنني وبسبب هذه الخطوات غير محبوب ومرغوب به من قبل النواب".