الأربعاء، 6 فبراير 2019

ما علاقة الخميني باغتيال الروائي العراقي البارز في كربلاء؟






تكشفت تفاصيل جديدة بشأن اغتيال الروائي العراقي علاء مشذوب، وأسباب مقتله، السبت الماضي، في مدينة كربلاء، بإطلاق مجهولين 13 رصاصة، استقرت في جسده.
 

ورجح قاسم، شقيق علاء مشذوب، أن تكون التدوينة التي كتبها أخيه قبل أيام من مقتله، على صفحته في فيسبوك عن المرشد الإيراني الراحل الخميني، السبب وراء اغتياله بهذه الطريقة.

وتحدث مشذوب، وهو ناشط علماني في المجتمع المدني، عبر صفحته في فيسبوك عن الشارع في مدينة كربلاء، حيث عاش الخميني قرابة 13 عاما قبل أن يغادر إلى فرنسا.

ووجهه مشذوب انتقادات إلى الخميني بسبب معاداته للعراق بعد أن خرج منه، واتخاذه مواقف ضد البلاد التي استضافته فترة طويلة، وهي انتقادات يرجح كثيرون أن تكون السبب وراء اغتياله.

وكان مشذوب، الذي اعتاد استخدام دراجته الهوائية ليجوب أنحاء كربلاء، ناقدا صريحا للتدخل الأجنبي في العراق وتدخل الميليشيات الطائفية المدعومة من إيران في المجال السياسي للبلاد.

ومقتل مشذوب كان الأحدث في سلسلة اغتيالات طالت شخصيات بارزة في العراق مؤخرا، من بينهم نشطاء مرتبطين بحركة الاحتجاج في مدينة البصرة جنوبي البلاد، فضلا عن ملكة جمال سابقة اشتهرت على وسائل التواصل الاجتماعي.

وأثارت عمليات الاغتيال الأخيرة المخاوف من العودة إلى نوع الهجمات التي استهدفت شخصيات بارزة، ابتليت بها البلاد في أوج صراعها الطائفي.

وبينما لم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن قتل مشذوب أو الضحايا الآخرين، فإن الشبهات في بعض الحالات حامت حول ميليشيات شيعية، بعضها مدعوم من إيران، من بينها ميليشيات الحشد الشعبي.