الجمعة، 19 أبريل 2019

(مجتهد العراق) يكشف خفايا صعود خميس الخنجر إلى واجهة المشهد السياسي والأطاحة بالنجيفي على يد طهران




كشف حساب (مجتهد العراق) على تويتر أن زعيم منظمة بدر هادي العامري هو عراب عودة زعيم المشروع العربي في العراق خميس الخنجر الى المشهد السياسي العراقي الداخلي ، وأن قرار وجود الخنجر في داخل المشهد كان قراراً أيرانياً فرض بصيغة الأمر الواقع على الجميع

وأضاف (مجتهد العراق) في سلسلة تغريدات له أن  قائد فيلق القدس قاسم سليماني اصطحب الخنجر إلى طهران ، وعمل على ترتيب لقاء جمعه بالمرشد الأعلى علي خامنئي ، ما أثار حفيظة عدد من القيادات السنية من الذين علموا بتفاصيل اللقاء ، وأن  أيران عملت ومن خلال تقاربها مع تركيا على تجفيف منابع دعم أسامة النجيفي بعدما رفض الأخير رغبة الإدارة الإيرانية التي نقلت له بوساطة أبو مهدي المهندس قبل يومين من التصويت على رئاسة مجلس النواب بضرورة ترك تحالف الإصلاح ، باعتباره أقرب للمحور الأمريكي ، والإلتحاق بركب تحالف البناء مقابل توليه منصب رئيس المجلس


وأشار (مجتهد العراق) الى ان رفض النجيفي للضغوط الإيرانية الرامية لإنسحابه من محور الإصلاح ، سبباً مهماً في تحقيق الإتفاق على تولي محمد الحلوبسي منصب رئيس مجلس النواب العراقي ، في الساعات الأخيرة قبل عقد الجلسة والتصويت ، منوهاً الى ان الاوامر الإيرانية كانت واضحة عند الخنجر ، بضرورة فك الإرتباط السياسي مع قائمة النجيفي والإلتحاق بكتلة البناء ، وهذا ما أنتج تقارباً هجيناً يجمع بين الخنجر والحلبوسي بعدما كانا طرفي نقيض ، وكل هذا في سبيل تحقيق الإرادة السياسية الإيرانية في المشهد العراقي