الأحد، 30 يونيو 2019

مخازن أسلحة الحشد الشعبي داخل المدن “جريمة”

مخازن أسلحة الحشد الشعبي داخل المدن “جريمة”




 بعد أكثر من عام ونصف العام على تعهدات الحكومة وقادة الفصائل المسلحة بنقل مخازن سلاح الحشد الشعبي من داخل المدن، عقب تفجيرات متلاحقة، أسفرت عن مقتل وإصابة عشرات العراقيين في بغداد والنجف وبابل ونينوى. مع العلم أن قرار رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي بنقل أسلحة المليشيات، جاء على خلفية جريمة تخزين ذخائر في منطقة آهلة بالسكان في مدينة الصدر ببغداد. وتحوَّلت عشرات المنازل إلى ركام، وسط دمار هائل نتيجة انفجار كبير لتكدّس متفجرات وذخيرة، خلّف العشرات من الجرحى وعدداً من القتلى. وقد كُلّفت وقتها قيادات العمليات العسكرية في الجيش ومديريات شرطة المحافظات بمراقبة تنفيذ القرارات.في السياق، أقرّت مصادر أمنية وأخرى مقرّبة من فصائل “الحشد الشعبي”، بأن “أكثر من 60 في المائة من المخازن والمستودعات ما زالت موجودة ولم تُنقل. في المقابل، نقلت فصائل محددة مثل سرايا السلام ، كل ما لديها من عتاد وذخيرة إلى خارج المدن وأبقت على السلاح الخفيف فقط.ووفقاً لمسؤول رفيع في وزارة الداخلية، فإن “عملية نقل مستودعات السلاح من المدن إلى خارجها، توقفت قبل الانتخابات التشريعية منتصف العام الماضي، ولم تجرِ أي عملية نقل. مع العلم أنه بالعادة يقوم الفصيل المسلح الذي يملك السلاح والذخيرة بإخطار قيادة العمليات وقيادة الشرطة والاستخبارات بذلك، ويحدد مكان نقله والوقت المقرر. وهو ما توقف منذ منتصف العام الماضي”.وأضاف المصدر نفسه ، أن “60 في المائة من المستودعات ما زالت داخل المدن، وتحتل بغداد وديالى وصلاح الدين وبابل الصدارة في عدد تلك المستودعات التي تحوي أسلحة ومتفجرات وموادّ مختلفة حربية، كالصواريخ والقذائف والمتفجرات الخام، وأغلبها محفوظة بشكل بدائي داخل براميل وصفائح معدنية تهدد أمن المواطنين وسلامتهم”.

وبحسب المسؤول ذاته، فإن “نحو 120 مستودعاً ومخزناً ما زالت في المدن وداخل الأحياء السكنية، وبما أن الصيف الحالي شديد الحرارة، فهي بمثابة قنابل موقوتة داخل المناطق السكنية”. واعترف بـ”وجود تراخٍ أو تقصير من الجيش في متابعة تنفيذ القرار الذي ما زال نافذاً، وذلك بسبب وجود علاقات شخصية بين كبار ضباط الجيش وقيادات الفصائل المسلحة”.من جهته، لفت عضو اللجنة الأمنية في المجلس المحلي لمدينة بغداد سعد المطلبي، إلى أنه “لا يستبعد وجود مخازن أسلحة داخل بغداد، تابعة لفصائل الحشد الشعبي، وعدم التزام بعض الجهات بقرار مجلس الوزراء”، موضحاً في حديثٍ ، أن “عمليات بغداد والعمليات العسكرية في بقية المحافظات مسؤولة عن هذا الملف، ومُطالبة بالتفتيش المستمر والتشخيص ومن ثم إبعاد المخازن خارج المدن بالتعاون مع هيئة الحشد الشعبي، ومحاسبة الفصائل غير الملتزمة بقرارات الدولة”.

بدوره، أكد عضو سابق بلجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب ، أن “معظم الفصائل المسلحة في بغداد لم تلتزم بالقرار الحكومي القاضي بإخراج المخازن من المدن، وأن أحياء مثل الكرادة والجادرية والعرصات والبياع، لا تزال تستغل بيوتاً لمسيحيين مغتربين ومنازل بعض أعضاء حزب البعث الذي حكم العراق قبل عام 2003، وتخزينهم بالسلاح، لدرجة أن جيران هذه المنازل هجروا بيوتهم خشية من انفجارها، كما حدث خلال السنوات الماضية بأكثر من مدينة”.وأضاف أن “غالبية القرارات التي تُقنن تحركات ونشاطات الحشد الشعبي، لم تلتزم بها إدارات الفصائل المسلحة، إذ ما تزال الفصائل تتحرك وقرار منع تجوالهم بالملابس العسكرية والسلاح بات غير محترم ولا ينفذ”.من جهته، ذكر القائد بـ”الحشد الشعبي” علي الحسيني في حديثٍ ، أنه “ليس هناك أي مخازن لسلاح الحشد لا في بغداد ولا داخل مدن الجنوب ولا حتى في المناطق المحررة أخيراً من تنظيم داعش. وهذا الأمر كان محسوماً قبل قرار حيدر العبادي، إذ لم تكن كل الفصائل تستخدم المدن كمخازن إلا قليلاً، وحالياً إن بعض مخازن الفصائل هي في أطراف المدن، والدليل على ذلك أنه لم يحدث أي انفجار ولا توجد أي شكوى سواء كانت من جهة سياسية أو مدنية من قبل الأهالي”.