السبت، 20 يوليو 2019

مجلس البصرة يجدد رفضه لإتفاقية الكويت مع العراق ويصفها بـ”الخيانة”

مجلس البصرة يجدد رفضه لإتفاقية الكويت مع العراق ويصفها بـ”الخيانة”




عدّ مجلس محافظة البصرة، اليوم السبت، اتفاقية الربط السككي لنقل البضائع بين العراق والكويت بمثابة “خنجر في خاصرة الموانئ العراقية”، فيما أعلن رفضه لها.

وقال رئيس المجلس صباح البزونيي حديث صحفي، إن “اتفاقية الربط السككي لنقل البضائع بين العراق والكويت تعفي الأخيرة من الرسوم والضرائب دون مقابل، حيث أن العراق ليس لديه مايصدره إلى الكويت في الوقت الحالي، وبذلك تكون الاتفاقية إحادية الجانب”، مبينا أنها بـ”مثابة خنجر في خاصرة الموانئ التجارية العراقية، وينعش الموانئ الكويتية بالمقابل”.

وأضاف البزوني، أن مجلسه “يرفض هذه الاتفاقية، بينما يوافق على الربط السككي لنقل الأشخاص (Passengers) وتبادل الزيارات”، داعيا أعضاء البرلمان عن البصرة إلى “التكاتف وإيقاف الاتفاقية لأنها تضر بمصلحة المحافظة والعراق”.

وكان عضو مجلس النواب مظفر الفضل قد حذر، الأربعاء الماضي ، من أن المشروع السككي بين العراق والكويت “سيدمر” انشاء ميناء الفاو الكبير ويلحق اضرارا بالاقتصاد العراقي، فيما استغرب من “تقديم هذه الخدمة “العظيمة” لإنعاش اقتصاد الكويت التي “كسرت ظهرنا بالتعويضات التعسفية، وتعاملت منعنا بانتهازية في قضايا خور عبدالله وميناء مبارك وترسيم الحدود”.يذكر ان عبد المهدي وافق على منح الكويت كل التسهيلات الاقتصادية لتدمير العراق اقتصاديا عبر الاتفاقية الاخيرة مقبل صمت برلماني واضح وهناك من يقول ان الكويت قدمت رشا بملايين الدولارات لرئاسة البرلمان واعضاء فيه لتمرير هذه الاتفاقية وبنفس سيناريو تمرير منح قناة خور عبدالله العراقية إلى الكويت بموافقة المالكي وهادي العامري وعمار الحكيم ونواب الدورة الثانية والاتفاقية الاخيرة ستضع العراق في قائمة افقر دول العالم.