الخميس، 4 يوليو 2019

سرايا السلام ترد على أوامر الصدر بإغلاق مقارها فورا

نتيجة بحث الصور عن سرايا السلام






علقت سرايا السلام على الأوامر التي أصدرها زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، بخصوص انفكاكه عن سرايا السلام، حيث أعلنت التزامها الكامل وتطبيقها الفوري لامر الصدر واغلاق مقراتها بشكل فوري. 

وقال المعاون الجهادي للصدر، " أبو ياسر" في بيان إن "تشكيلات سرايا السلام ستلتزم بشكل كامل بأوامر الصدر، الذي أثنى على قرار رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، فيما يخص اغلاق مقرات الفصائل وهيكلة الحشد الشعبي". 

وأضاف "أبو ياسر" انه "انطلاقا من توجهيات الصدر وتطبيقا لخطواته الاصلاحية الوطنية المشرفة لحفظ العراق وسيادة الدولة، فأني اعلن التنفيذ التام والتطبيق الفوري لامره مع مايمتلكني من مشاعر حب لاسم سرايا السلام الذي ارعب اعداء الله واعداء العراق والذي كان التشكيل العسكري الاكثر انضباطا والتزاما في كل المحافل وهذا مايشهد به الجميع من ابناء العراق".

 وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، قد اعلن أمس، انفكاكه عن سرايا السلام تماما، فيما وجه باغلاق المقرات التابعة للسرايا فورا، حيث قال في تغريدة له على "تويتر" إن "ما صدر عن رئيس مجلس الوزراء بما يخص (الحشد الشعبي) امر مهم وخطوة اولى صحيحة نحو بناء دولة قوية لا تهزها الرياح من هنا وهناك الا انني ابدي قلقي من عدم تطبيقها بصورة صحيحة وعادلة". وزاد، أن "ما يهمني هنا ايضا.

. أن تكون سرايا السلام التي أمرت بتأسيسها سابقا هي المبادرة الاولى لذلك ومن فورها.. وعلى الاخ ابو ياسر التطبيق فورا وذلك بغلق المقرات والغاء الاسم وغيرها من الأوامر ورجوع جميع الاخوة الاعزاء مشكورين بالاوامر الى الجهات المعنية".
 يذكر أن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، قد أصدر امس أمرا ديوانيا حمل الرقم "237"، نص على ان "تعمل جميع قوات الحشد الشعبي كجزء لا يتجزأ من القوات المسلحة وتسري عليها جميع ما يسري على القوات المسلحة عدا ما يرد به نص خاص"، موجها في الفقرة الثانية بـ"التخلي نهائيا عن جميع المسميات التي عملت بها فصائل الحشد الشعبي في المعارك البطولية للقضاء على كيان داعش الإرهابي، وتستبدل بتسميات عسكرية (فرقة، لواء، فوج، الخ)، ويشمل ذلك الحشد العشائري أو أية تشكيلات أخرى، كما يحمل أفرادها الرتب العسكرية المعمول بها في القوات المسلحة أيضا".