الثلاثاء، 20 أغسطس 2019

الإسلامي الكردستاني:عودة البيشمركة إلى المناطق”المتنازع” عليها بموافقة عبد المهدي قريباً

الإسلامي الكردستاني:عودة البيشمركة إلى المناطق”المتنازع” عليها بموافقة عبد المهدي قريباً




كشف النائب عن الاتحاد الاسلامي الكردستاني، سليم همزة، اليوم الثلاثاء، عن موعد عودة قوات البيشمركة إلى المناطق المتنازع عليها.

وسيطرت القوات العراقية وفصائل الحشد الشعبي على كركوك، وكافة المناطق المتنازع عليها في 16 أكتوبر 2017، ضمن خطة فرض الامن، ردا على استفتاء الاستقلال الذي اجراه الاقليم في 25 ايلول 2017.

وقال همزة، في تصريح  صحفي، إن “هناك الكثير من الملفات العالقة بين بغداد واربيل وهذا معلوم لدى الجميع، لكن الزيارات المتبادلة ستكون بمثابة انفراج لحل تلك الخلافات”.

وأضاف همزة، أن “هناك ارادة حقيقية من قبل رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، ورئيس حكومة الإقليم مسرور بارزاني، لحل تلك الملفات العالقة تحت مظلة الدستور”، مشيرا الى ان “عدم حل تلك الخلافات قبل موعد طرح مشروع قانون موازنة 2020، سيؤدي الى مشاكل كبير بين بغداد واربيل”.

وتابع همزة، أن “عودة البيشمركة الى المناطق المتنازع عليها، امر متوقف على الحوارات خلال الاشهر المقبلة، باعتبار الدستور نص على ان تكون ادارة تلك المناطق بطريقة مشتركة حتى يتم تنفيذ المادة 140 من الدستور”.

وكانت وزارة البيشمركة قد كشفت، الإثنين، 12 آب، 2019، عن خطوة تبحثها مع بغداد بشأن أمن المناطق المتنازع عليها.وقال وزير البيشمركة في حكومة اقليم كردستان، شورش إسماعيل، خلال زيارة آخر نقطة لقوات البيشمركة في حدود كرميان بمنطقة كوكس بين كلار وجلولاء، في مؤتمر صحفي انه “بعد العيد سنحاول التباحث مع بغداد للتقدم وملء الفراغ الامني في المنطقة، خاصة بعد مقتل اربعة من البيشمركة والاسايش في هجوم لمسلحي داعش”.وأوضح ان “هذه الخطوة تأتي لملء الفراغ الامني في حدود المناطق المتنازع عليها”، مبينا “هذا الفراغ اعطى فرصة ذهبية لمسلحي داعش للتحرك والقيام باعمال ارهابية”.

وقرر مجلس وزراء اقليم كردستان، الثلاثاء 30 تموز 2019، تشكيل لجنتين للتفاوض مع بغداد بشأن القضايا المالية والنفطية والمناطق المتنازع عليها بين الطرفين.