الاثنين، 19 أغسطس 2019

النجيفي:التبريرات السخيفة من بعض المسؤولين لاتغلق قضية المختطفين والمغيبين

النجيفي:التبريرات السخيفة من بعض المسؤولين لاتغلق قضية المختطفين والمغيبين





رأى القيادي في تحالف القرار، اثيل النجيفي، امس الاحد ان ما وصفها بالتبريرات السخيفة لبعض المسؤولين، لن تغلق قضية الاف المخطوفين في البلاد.وقال النجيفي في منشور على صفحته في “فيس بوك”، إن “قضية آلاف المخطوفين والمغيبين اثناء معارك داعش لن تغلق بالتبريرات السخيفة لبعض المسؤولين، فدماء الضحايا ستبقى تصيح بصوت جهور تسمعه الإنسانية ولن تستقر الا بالحق والقصاص”.

وأظهرت وثائق رسمية صادرة عن مديرية صحة بابل، ومديرية بلدية الحلة، حصول موافقة على دفن 31 جثة واشلاء بشرية “مجهولة الهوية” بعد تجاوزها المدة القانونية لحفظها في ثلاجة الموتى، “دون أن يتفقدها أحد من ذويهم”.

 برز أول تحرك رسمي عبر رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي الذي اعلن ، الثلاثاء 13 آب 2019 ، إن الجثث مجهولة الهوية التي تم العثور عليها في محافظة بابل، لا تحمل الصبغة الطائفية.

وقال الحلبوسي في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس لجنة الامن والدفاع محمد رضا آل حيدر ووزير الداخلية ياسين الياسري وقائد عمليات الفرات الاوسط وقائد شرطة بابل ان “الحادث ليس طائفياً ولا يمت للأمر بصلة، بل هي (الجثث) نتاج حوادث متفرقة من كل انحاء بابل”.

واضاف الحلبوسي ان “مجموعة الجثث مجهولة الهوية، البالغ عددها 31 جثة، جزء منها جنائية، واخرى مجهولة الهوية، واخرى ناتجة من عمليات تحرير منطقة جرف الصخر”.